اعلان

يعتبر مبنى السلطان عبد الصمد في العاصمة كوالالمبور واحداً من أهم معالم السياحة في ماليزيا ويرجع تاريخ بنائه إلى عام 1897 م حيث استخدم سابقاً كمقر رئيسي كمبنى لسكرتارية الكولونيل الإنجليزي في عهد الاحتلال أما الأن فهو  مقر لوزارة الاتصالات و المعلومات و الثقافة الماليزية.
يقع مبنى السلطان عبد الصمد إلى الشرق من ميدان ميرديكا ونادي رويال سيلانجور في الجانب الأخر من منطقة جالان هشام الدين وقد سمى على اسم سلطان السيلانجور في ذلك الوقت.

صمم مبنى السلطان عبد الصمد على يد المعماري ((AC Norman الذي قام بتصميم أحد المعالم السياحية الهامة أياً في العاصمة كوالالمبور و هو مسجد جاميك.
ارتبط مبنى السلطان عبد الصمد عبر تاريخه باستضافة العديد من مؤسسات القضاء في الدولة الماليزية فقد كان المبنى يستخدم لفترات طويلة كمقر للمحكمة الاتحادية الماليزية, و محكمة الاستئناف, والمحكمة العليا في ماليزيا.
تصميم مبنى السلطان عبد الصمد
رغم أن مبنى السلطان عبد الصمد لم يعد يستضيف هيئات و مؤسسات رسمية كما في السابق غير وزارة الاتصالات و المعلومات و الثقافة إلا أنه يعتبر من علامات السياحة في ماليزيا و لا يكاد سائح يفوت زيارته خاصة أنه يقع بجوار محطة السكة الحديد القديمة التي تعتبر أيضاً مزاراً سياحياً.
تم تصميم مبنى السلطان عبد الصمد من الطوب بشكل كامل في خليط من النمط المعماري القوطيّ و الغربيّ الذي ظهر تأثيره في الشرفات و الأروقة المهيبة و  الأقواس الرشيقة وصفوف الأعمدة المقوسة التي زينت رؤوسها بقباب من النحاس اللامع بالإضافة إلى برج الساعة الشهير الذي يبلغ ارتفاعه نحو 41.2 متر والذي يستخدم غالباً كخلفية أثناء احتفالات ماليزيا بعيد الاستقلال التي تجري في ميدان ميرديكا.

ومع كل التغييرات التي جرت في المنطقة و كثرة المباني الشهيرة الأخرى إلا أن مبنى السلطان عبد الصمد لا يزال مزاراً سياحياً مفضلاً بل و يأتي على قمة المعالم السياحية في العاصمة كوالالمبور.
في خلفية مبنى السلطان عبد الصمد يقع مجمع الأنهار الذي يضم نهر  كلانج و نهر  جومباك ومسجد جاميك الذي يتشابه مع مبنى السلطان عبد الصمد في كثير من التفاصيل المعمارية نظراً لتصميمهما من قبل نفس المعماري.
يمكن الوصول إلى مبنى السلطان عبد الصمد ‘بر أكثر من وسيلة مواصلات عامة منها الحافلات التي يمر أكثر من خط لها على المبنى أو عن طريق اتخاذ القطار في اتجاه محطة سكة حديد "باسار سيني" أو محطة " مسجد جاييك" والذي لا يبعد سوى دقائق قليلة عن مبنى السلطان عبد الصمد أحد اشهر معالم السياحة في ماليزيا.

تعتبر السياحة في سنغافورة من أمتع و أفضل الأنشطة في جميع مناطق جنوب شرق آسيا حيث توجد بالمدينة مجموعة هائلة من المراكز التجارية الراقية و  المطاعم العالمية و الفنادق الفاخرة بالإضافة إلى أن سنغافورة تتمتع بشبكة مواصلات جيدة تربط جميع أنحاء المدينة بطريقة سهلة و فعالة.
هذا بالإضافة إلى خطوط المترو التي يمكن التعامل معها بشكل بسيط بمجرد الحصول على خارطة المحطات فأغلب اللافتات الارشادية إن لم يكن جميعها مكتوبة باللغة الإنجليزية البسيطة التي يتحدثها نسبة كبيرة من السكان مما يجعل من سنغافورة منافساً قوياً لبقية العواصم السياحية القريبة من بانكوك.
معالم سياحية متميزة في سنغافورة

من المعالم السياحية المتميزة في سنغافورة " الحديقة النباتية "  وهي تختلف عن " حدائق الخليج " التي تعد أيضاً من معالم السياحة في سنغافورة إلا أن الحدائق النباتية كانت أول الأماكن التي حصلت على ترشيح بالانضمام إلى قائمة اليونيسكو للتراث العالمي في العاصمة الماليزية.
تأتي أهمية الحدائق النباتية  من كون سنغافورة  مكاناً يكتظ بالمنشآت و المباني التي رغم نظافتها قد لا توفر البيئة الخلوية التي يرغب فيها بعض الناس لذا تأتي الحدائق كمتنفس رئيس بما تضمه من بقايا الحياة البرية للمدينة.
يمكن التجول داخل الحدائق النباتية سيراً على الأقدام خاصة المناطق التي تضم بعض الأشجار  والنباتات النادرة المسجلة على قوائم اليونيسكو, كما لا يجب أيضاً تفويت زيارة حديقة الأوركيد العامة والعديد من الحدائق الأخرى المزينة بالتماثيل و نوافير الماء.
تفتح الحدائق النباتية أبوابها لاستقبال السياح يومياً من الخامسة فجراً و حتى منتصف الليل وذلك مجاناً لأغلب الحدائق بينما توجد بعض الأماكن التي لا يمكن دخولها دون دفع رسوم.
من أجمل المعالم السياحية في سنغافورة مجمع خليج الرمال الذي يضم فندق و مجموعة من المراكز التسوق التي تضم العديد من العلامات التجارية العالمية كل ذلك حول قناة مائية بالإضافة إلى بعض المزارات السياحية الأخرى مثل متحف فنون العلوم.

من الأماكن المتميزة في خليج الرمال (Sky park ) التي يوجد بها عدد كبير من أحواض المياه و  منصات الاسترخاء الموجودة فوق ظهر سفينة حقيقية أعلى سطح الفندق.
من سطح السفينة يمكن رؤية الجسر اللولبي المزدوج أحد التحف المعمارية في سنغافورة, الميناء, حدائق الخليج, كما يمكن للسياح تناول القهوة وبعض الوجبات الخفيفة أو شراء بعض الهدايا التذكارية.
يقولون دائماً أن أمتع الأشياء التي يمكن أن تفعلها هي الأشياء التي لا تدفع مقابلاً لها ولكن هل تنطبق هذه المقولة على السياحة في ماليزيا؟- بالطبع فهناك العديد من الأمور التي يمكن أن تستمتع بها أثناء زيارتك للعاصمة الماليزية كوالالمبور دون أن تدفع أي أموال.

-         معرض الفنون في بتروناس
إذا كنت من هواة الفنون أو تريد لأن تقضي بعض الوقت في صالات عرض المنتجات الفنية فإن معرض الفنون في برج بتروناس يرحب بك ويقدم للك أكثر من 1000 قطعة فنية محلية و عالمية دون دفع أي رسوم للدخول.
تأسست القاعة في عام 1993 م بشكل يسمح بتغيير المعروضات بشكل مستمر حيث يجد الزائر نفسه في كل مرة أمام مجموعة جديدة من التحف الفنية التي تتنوع ما بين اللوحات و المنحوتات و المصنوعات اليدوية.
مواعيد العمل: 10:00-20:00 من الثلاثاء إلى الأحد
العنوان: Lot 341 – 343, Level 3, Suria KLCC, PETRONAS Twin Towers
الهاتف: +603 2051 7770
-         

مشاهدة الأفلام مجاناً
إذا كنت ترغب مشاهدة أفلاما سينمائية محلية أو من ثقافات مختلفة دون أن تضطر إلى دخول السينما فيمكنك فعل ذلك مجاناً في كوالالمبور حيث تقيم بعض المسارح المحلية مثل (Golden Screen Cinemas) و (Tanjong Golden Village) حفلات لعرض الأفلام دون مقابل هذا بالإضافة إلى بعض مهرجانات السينما التي تقام في العاصمة.
-         تناول الطعام مجاناً
ليس المقصود أن تتناول كميات كبيرة من طعامك المفضل مجاناً و إنما الاشتراك في عروض تذوق الطعام التي تقام في بعض أفضل مطاعم العاصمة كوالالمبور بشكل أسبوعي.
في البداية يجب عليك التسجيل المجاني على موقع Open Rice لتصبح عضواً يحق له المشاركة في الحدث الأسبوعي المعروف باسم " Makan Venture" ثم قم بتصفح قائمة الأحداث القادمة و اختر أحدها للاشتراك فيه ليتم التواصل معك عبر  البريد الإليكتروني لتحديد المكان و الزمان مع العلم أنه سيلزمك نشر  انطباعاتك على الموقع الرسمي للحدث.

-         تسلق الجبال
إلى الشمال من كوالالمبور بنحو 11 كيلومتر  تقع كهوف باتو ((Batu  وسط مجموعة من التلال التي تعتبر المركز الأول لرياضة تسلق الجبال في ماليزيا خلال العشر سنوات الماضية حيث يبلغ ارتفاع التلال نحو 150 متر  يمكن تسلقها عبر 160 ممر جبلي موزعة على كل التلال.


تقع أجمل المعابد الصينية في كوالالمبور في المنطقة الصينية التي تعتبر من أشهر  معالم السياحة في ماليزيا حيث يمكن للسائح أن يعيش التجربة الصينية بكل مفرداتها من خلال التجمعات الصينية و الأماكن المقدسة المخصصة للمعتقدات التاريخية مثل الهندوسية و الطاوية.
أجمل المعابد الصينية في كوالالمبور
-         معبد ثيان هو
يعتبر معبد ثيان هو ن - Thean Hou من أكبر و أقدم المعابد في منطقة جنوب شرق آسيا بالكامل ويقع المعبد في الجهة الجنوبية الغربية من المدينة وهو من أشهر المعالم السياحية التي تقع على امتداد ’’جالان كلانج لاما‘‘ حيث يطل المعبد ذو الست مدرجات على الطريق الاتحادي السريع وكان مخصصاً لتقديس معبودة السماء التي كانت تسمى ’’ تيان هو" واعتقد أنها موكلة بحماية و رعاية الصيادين, لكن المعبد يضم أيضاً جزءًا مخصصاً لعبادة "جوان ين’’  معبودة الرحمة.
يرجع تاريخ المعبد إلى عام 1894م فوق تل مرتفع لذلك فزيارة المعبد تتيح للسائح إطلالة جيدة على المدينة بالإضافة إلى الجرعة الثقافية إمكانية مشاهدة ممتعة للمدينة من أعلى.
-         جولة داخل معبد ثيان هو
يوجد داخل معبد ثيان هو  هيكل لمعبد صيني حديث متعدد الأدوار  والعديد من التماثيل البوذية المحفوظة في صالة ثمانية الأضلاع, كما يوجد أيضاً تمثال للمعبودة ’’ تيان هو" وهي جالسة بين معبودتي المياه و الرحمة و العديد من التماثيل لعدد أخر من المعبودات مثل ’’جوان دي’’  معبود الحرب.
يمثل معبد ثيان هو  إحدى واجهات العلاج بالأعشاب المشهور بين الصينين كما تضم ساحة المعبد بركة للسلاحف و  بئر قديمة جنباً إلى جنب مع شجرة قديمة مقدسة.
-         تصميم معبد ثيان هو
يأتي تصميم المعبد مزيجاً ناجحاً من نمط العمارة المعاصرة و القديمة و ظهر ذلك في نماذج  الزخرفة المعقدة و طرق تزيين و  الرسومات التي تغطي الجدران.
جاءت الواجهة الأمامية للمعبد على هيئة بوابة مزينة بالعديد من القناطر و الأقواس قائمة على مجموعة من الأعمدة الحمراء التي ترمز إلى الرخاء و الحظ السعيد!
لم يخلو معبد ثيان هو من الأعمدة التقليدية للمعابد الصينية و المصممة على هيئة التنين الصيني الشهير  بالإضافة إلى الأسقف الصينية المعروفة وثلاثة مذابح مع صالة للصلاة غنية بالديكور.
معبد ثيان هو  من أجمل معالم السياحة في ماليزيا بالإضافة إلى كونه من أشهر معابد إقامة مراسم الزواج سواء من السياح أو السكان المحليين وفقاً للطقوس الهندوسية.


بني معبد سين سزي سي يا في عام 1864م ويعد من أقدم معابد الطائفة الطاوية و من أشهر معالم السياحة في ماليزيا ويقع أيضاً في منطقة من أكثر المناطق ازدحاماً و شهرة بين السياح و هي شارع بيتالينغ التجاري.

يؤدي المعبد دوراً هاماً كمركز ثقافي للجالية الصينية و يزدحم دائماً بالمتدينين من أبناء الطائفة خاصة في المناسبات الكبرى مثل رأس السنة الصينية و المعبد مكرس بالأساس للمعبودات  ’’سين سزي  يا’’ و ’’ سي سزي يا" والتي لها قداسة خاصة في المعتقد الطاوي.
يمثل معبد (سين سزي سي يا) واحة هادئة للصلاة و العبادة و سط صخب المدينة الصينية التي لا تكف الحركة فيها ساعة من ليل أو نهار  ويتكون المعبد من صلاة رئيسية للصلاة بالإضافة إلى صالتين جانبيتين كما تضم أرضية المعبد جناحاً مفتوحاً مزين بعدد من الألواح المزخرفة حيث يمكن للمصلين اشعال البخور وعصيان التعبد الصينية.

يوجد في مدخل المعبد محفتان يرجع تاريخهما إلى 100 عام مضت بالإضافة إلى لوحة تذكارية أقيمت لتخليد ذكرى عدد من رموز الطائفة.
يحتل معبد " سين سزي سي يا" مكانة خاصة لدى الطلاب الصينين حيث يقصده مئات منهم قبيل دخول الامتحانات لتلمس البركة و طلب النجاح لما يعتقدون من أن معبود العلم و المعرفة (Wenchang Dijun) حسب الأساطير الصينية يبارك هذا المعبد.
من المعتقدات الخاصة المتعلقة بمعبد "سين سزي سي يا" والتي تضفي عليه قدراً من الشهرة و المهابة بين سكان المدينة الصينية اعتقادهم أن من يزحف تحت إحدى المناضد الموضوعة أمام تمثالي ’’سين سزي  يا’’ و ’’ سي سزي يا" يخلص الإنسان من المشكلات و الهموم و أن الطواف حول المذبح الرئيسي للمعبد ثلاث مرات يجلب الحظ الطيب.

من الأنشطة التي يقوم بها أيضاً زوار معبد "سين سزي سي يا" من الصينين الانخراط في عملية التنبؤ بالحظ حيث يقومون بهزّ حاوية مملوءة بعصي التنبؤ التي يطلق عليها (kao chim) وحين تسقط إحداها يتم البحث عن الرقم المطابق في أوراق الحظ ليقوم أحد كهنة المعبد بالتنبؤ بحظ الشخص و مساعدته على اختيار قراراته!!
يمكن الوصول لمعبد بالعديد من وسائل المواصلات العامة التي يعد من أفضلها قطار (LRT) إلى محطة مسجد جاميك أو  باسار سيني الذين يقعان على بعد دقائق سيراً من معبد (سين سزي سي يا) أحد أجمل معالم السياحة في ماليزيا.

أصبحت السياحة في ماليزيا من أنجح البرامج السياحية نظراً لما تتمته به البلاد من مزيج من السياحة التاريخية التقليدية و سياحة التسوق و الترفيه الحديثة بالإضافة إلى المنتجعات التي توفر الخدمات الصحية و  أماكن الاسترخاء الخاصة.
وباعتبار أن كوالالمبور هي عاصمة ماليزيا فهي تضم القسم الأكبر من المعالم السياحية خاصة الحديثة منها مثل البرج التوأم " بتروناس " و  برج " المنارة " و شارع بيتالنغ أشهر مناطق التسوق في المدينة والعديد من المعالم الأخرى.
كما يمكن القيام بجولات سياحية سريعة خارج العاصمة مثل زيارة كهوف باتو القديمة و التي يبلغ عمرها أكثر من 400 مليون عام.
أجمل الرحلات السريعة من كوالالمبور
-         وسط البلد
جولة وسط البلد في العاصمة كوالالمبور قد لا تستغرق أكثر من ثلاث ساعات فقط لكنها ساعات سوف تطوف بك في أجمل معالم السياحة في ماليزيا و التي تشمل العديد من الأماكن التاريخية و الأثرية التي تعكس حضارة البلاد.
يمكنك أن تبدأ جولتك داخل المدينة من مسجد "جاميك" أقدم المساجد في كولالمبور و الذي تحيط به مناطق خضراء وبساتين النخيل ثم اذهب مباشرة إلى " توجو نيجارا" وهو النصب التذكاري الذي أقيم لتخليد ذكرى شهداء الحرب الذي قضوا نحبهم في حرب الاستقلال.
من ميدان الاستقلال يمكنك الانتقال إلى محطة سكك حديد كوالالمبور و القصر الوطني الكبير  ومن هناك توجه إلى زيارة برج بتروناس الذي يعد ثالث أعلى برجين متلاصقين في العالم و اللذين يتكونان من 88 طبقة ويتلاحمان في الطابقين 41 و 42 على ارتفاع 175 متر فوق سطح الشارع و  يتصلان بجسر علويّ متعدد الطوابق يصل طوله إلى 58 متر.
تضم منطقة البرجين واحدة من أجمل مناطق السياحة في ماليزيا وهي حديقة (KLCC) التي تضم مسارات لجولات المشي و  نافورة مائية رائعة و برك مياه للأطفال.
بالإضافة إلى حديقة (KLCC) والمركز التجاري في برج "بيتروناس" توجد عدة أماكن سياحية يمكن زيارتها أيضاً مثل معرض بيتروناس للفنون و  مركز كوالالمبور للمؤتمرات ومركز بيتروناس للعلوم والذي يعرض مواداً خاصة بتطور صناعة البترول على وجه التحديد بدءًا من عصر الديناصورات و حتى العصر الحالي.
من هناك يمكن الانتقال إلى المتحف الوطني الماليزي الذي يعرف بتاريخ البلاد ثم الذهاب في نزهة لالتقاط الأنفاس على البحيرة والتمتع ببعض المناظر الطبيعية رائعة الجمال.


تتيح السياحة في ماليزيا لزوارها العديد من الأنشطة في أماكن مختلفة من البلاد أو حول العاصمة كوالالمبور و سواء كانت زيارتك من أجل اكتشاف الحضارة القديمة و التنوع الرائع في الثقافات التي تزخر به ماليزيا أو  للتسوق و قضاء بعض الوقت في الاسترخاء فإن المعالم السياحية الموجودة بالقرب من كوالالمبور ستمنحك ما تريده و في وقت قصير.
أجمل الرحلات السريعة من كوالالمبور

-         كهوف باتو
سوف تمنحك زيارة قصيرة لكهوف باتو لا تتجاوز نصف يوم الفرصة لرؤية و احدة من أشهر معالم العاصمة السياحية وستتمكن من القاء نظرة على البيوت و المساكن التقليدية لشعب المالاي بالإضافة إلى إمكانية مشاهدة عملية تصنيع و انتاج الأقمشة المطبوعة بطريقة "الباتيك" والتي تشتهر بها هذه الناحية من دول جنوب شرق آسيا وذلك في العديد من الكهوف التي توجد في هذا المكان.
المحطة التالية التي يمكنك التوقف عندها يمكن أن تكون مزارع المطاط الحقيقية وذلك قبل أن تبدأ تسلق 272 درجة من السلالم المحفورة في منحدرات الحجر الجيري للوصول إلى المعبد الهندوسيّ في أعلى القمّة.
من الأماكن المثيرة التي يمكن زيارتها حول كهوف باتو "المنطقة الهندية" حيث يمكن للسائح الاستمتاع بالأطعمة المحلية التي تقدم في أكشاك البيع الملونة كما يمكن شراء جميع البضائع التقليدية مثل الساري الهندي و الحلى الذهبية من المحلات الموجودة بالمكان.
المحطة الأخيرة لابد أن تكون كهوف باتو العتيقة التي تقع في منطقة نائية بعيدة عن الازدحام و الضوضاء و التي يرجع تاريخها إلى 400 مليون عام مضت !!
توجد حول الكهوف التي اعتبرت مزاراً يحج إليه كثير من السكان على مدى ألاف السنوات الكثير من المعالم الدينية الهندوسية كما يمكن للسياح تنظيم بعض الأنشطة المرحة في المكان مثل جولات ركوب الحمير و الدواب و التقاط الصور التذكارية حول المكان.
رغم أن زيارة كهوف باتو التي تعد من أشهر معالم السياحة في ماليزيا لا تحتاج أكثر من نصف يوم فقط إلا أنها تحتاج إلى النوم المبكر و الاستعداد البدني الجيد لتجنب الاجهاد و الارهاق الذي قد يتسبب فيه تسلق المنحدرات و التنقل المستمر وركوب الدواب.
لا توفر السياحة في ماليزيا البهجة للكبار فقط و إنما يحظى الأطفال بنصيب وافر من المتعة التي تمنحها لهم الأماكن السياحية المتنوعة في العاصمة كوالالمبور و التي تشمل عدد لا نهائي من الحدائق و المنتزهات و  مزارع الحيوانات ومراكز الترفيه المخصصة للصغار .
أجمل أماكن السياحة العائلية في كوالالمبور

-         الأحواض المائية
تقع الأحواض المائية في الحديقة العامة لقاعة المؤتمرات في كوالالمبور  وهي من أجمل أحواض المياه في العالم إذ تضم ما يزيد عن 5000 حوضاً يعرض مظاهر الحياة البحرية مثل الحيتان, سمك الثعبان, الشعاب المرجانية و فرس البحر  وغيرها من الكائنات المائية  عبر مساحة تقدر بنحو 60.000 كيلومتر مربع !!
تنقسم الحدائق المائية في كوالالمبور إلى ثمانية أقسام حيث يمكن للسياح من كل الأعمار أن يخوضوا تجارب حقيقية مع الكائنات البحرية مثل رؤية وملامسة الكائنات النادرة والسباحة مع أسماك القرش ومحاكاة الاسترخاء فوق ظهر قارب في عرض البحر.

-         مركز بيتروناس للاستكشاف العلمي
يقع مركز بيتروناس في الطابق الرابع من البرجين التوأم (بيتروناس) وهو مركز علمي مصمم بطريقة تفاعلية يتيح ساعات من المتعة و المعرفة للصغار و الكبار على السواء.
خصص الجزء الأكبر من المركز  لتسليط الضوء على عملية استخراج البترول وما يرتبط به منذ عصر الديناصورات و حتى المراحل النهائية الحديثة لتصنيع المواد البترولية وذلك بطريقة شيقة و ممتعة.
صمم مركز بيتروناس للاستكشاف العلمي بطريقة متحفيه تسمح للزوار بسهولة التنقل بين صالات العرض التي تضم حفريات و  هياكل والعديد من المعروضات الأخرى الموزعة على إحدى عشر  خزانة عرض يمكن البدء بأي واحدة منها.
ومنذ افتتاح المركز في عام 1999  م وهو واحد من أهم مقاصد السياحة في ماليزيا و مصدر ثقافي و ترفيهي للأطفال الزائرين.

-         حديقة صن واي
حديقة صن واي المائية ليست مجرد بحيرات مائية للسباحة فقط وإنما هي مدينة ملاهي تقع على مساحة 80 فدان في منطقة (Petaling Jaya) وقد بنيت على أنقاض مناجم القصدير و المحاجر القديمة.
تنقسم مدينة ملاهي صن واي إلى خمسة مناطق رئيسية الحديقة المائية, حديقة الرعب, حديقة التسلية, الحديقة القاصية, حديقة الحياة البرية حيث يمكن للسياح أن يتفاعلوا مع أكثر من 90 نوع من السلالات و  أصناف الحيوانات المختلفة مثل السنانير و الوعول وتقع حديقة صن واي على بعد 30 دقيقة من قلب العاصمة الماليزية كوالالمبور.