اعلان

اخبار ماليزيا الاقتصادية :العجز المالي لماليزيا قد يصل إلى 1ر5 %

العجز المالي لماليزيا قد يصل إلى 1ر5 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي هذا العام
 

كوالالمبور/ في 9 مارس / آذار  

بناء على التوقعات السابقة، فقد يصل العجز المالي لماليزيا إلى /1ر5/ في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي، وذلك إن لم تكن هناك زيادة النفقات غير المتوقعة، بحسب خبير اقتصادي0

ووصف رئيس الخبراء الاقتصاديين لمجموعة «رام هولدينغنز» المحدودة الدكتور /ياه كيم لينغ/ العجز الوطني بأنه متوسط مقارنة مع ما في الدول المتقدمة0
وقال للصحفيين عقب حوار «رام-المستثمرين» 2010م اليوم، الثلاثاء //إن النسبة المستهدفة للعجز المالي يمكن تحقيقها بشرط ألا توجد زيادة النفقات غير المتوقعة من قبل الحكومة هذا العام//0
وأضاف ياه أن مستوى ديون ماليزيا المتوسط وقدرتها التمويلية القوية إضافةً إلى الديون الخارجية المنخفضة، تدل على إمكانية التخلص من ظاهرة العجز طالما استمرت الحكومة في خفض النفقات وتعزيز النمو0
شهد حجم الديون الحكومية ارتفاعاً بنسبة /42/ فيالمائة من الناتج المحلي الإجمالي ليصل إلى /53/ في المائة حنى سبتمبر من عام 2009م0
في حين ارتفع العجز المالي إلى ما قدره /51/ مليار رنغيت أو ما يساوي /0ر7/ في المائة من الناتج المحلي الإجمالي عما كان عليه في العام الماضي وهو /36/ مليار رنغيت (7ر4% من الناتج المحلي الإجمالي) متأثراً بالأزمة المالية العالمية0
وأشار المسؤول إلى أن معدل التضخم سيكون /5ر2/ في المائة للعام الجاري، مضيفاً أن العملة المحلية «الرنغيت» قد أعادت قوتها بنسبة تتراوح ما بين /2/و/3/ في المائة إلى /20ر3/ رنغيت و/30ر3/ رنغيت مطلع نهاية العام إثر تحسن أداء النمو، وفائض مالي في الحساب الجاري إلى جانب مقدار الفائدة الإيجابي

وكالات