اعلان

برنامج سياحي لزيارة شبه الجزيرة الماليزية (ماليزيا الغربية)

شبه جزيرة ماليزيا (لغة الملايو: Semenanjung Malaysia)، المعروفة أيضا باسم ماليزيا الغربية (سابقا مالايا Malaya)، هي جزء من ماليزيا تقع على شبه جزيرة الملايو والجزر المحيطة بها.

تبلغ مساحتها 130598 كيلومتر مربع وتشترك في حدودها البرية من الجهة الشمالية مع تايلاند ويحدها إلى الجنوب سنغافورة وإلى الغرب جزيرة سومطرة في اندونيسيا وإلى الشرق بحر الصين الجنوبي.



تتكون شبه جزيرة ماليزيا من إحدى عشرة مقاطعة وأقليمين فيدراليين (بدءا من الشمال الذهاب الى جنوب):
المنطقة الشمالية: بيرليس Perlis، قدح Kedah، بينانج Penang وبيراك Perak.
منطقة الساحل الشرقي: كيلانتان Kelantan، تيرينجانو Terengganu وباهانج Pahang.
المنطقة الوسطى: سيلانغور Selangor، اقليم كوالالمبور Kuala Lumpur الفيدرالي واقليم بوتراجايا Putrajaya الفيدرالي.
المنطقة الجنوبية: نيجري سيمبيلان Negeri Sembilan، ملاكا Malacca وجوهور Johor.

لا شك أن ماليزيا بأكملها بلد جميل جدا ومتميز بتقديم مجموعة من الأنشطة الترفيهية لجميع الزوار، فهي أرض التناقضات الملونة ذات الخليط الثقافي الغني مما يجعلها بكافة أنحائها ملاذا للسياح من كل حدب وصوب.

ولكن - عزيزي الزائر - إن كانت فرصة بقاءك في ماليزيا الغربية قصيرة، فلا تقلق لأننا نظمنا لك في هذا الموضوع برنامج سياحي يفي بغرض أولئك السياح الذين لديهم شغف لرؤية أهم وأفضل معالم الجذب في ماليزيا:

اليوم الأول والثاني في كوالا لمبور:

لا تكتمل أي زيارة إلى ماليزيا دون الوقوع في حب العاصمة الماليزية كوالا لمبور عبر التجول في مناطق التسوق في بوكيت بينتانج Bukit Bintang والحي الصيني والتقاط الصور التذكارية أمام برجي بتروناس Petronas twin towers المشهورين على مستوى العالم.


اليوم الثالث في بوتراجايا:

تقع بوتراجايا على بعد 25 كم جنوب كوالا لمبور، وهي المنطقة المناسبة جدا لرحلات اليوم الواحد.
على الرغم من هدوء هذه المدينة لكنها تتمتع بالعديد من المعالم السياحية أشهرها Perdana Putra وهو مجمع ضخم مفتوح للزوار يحتوي على مكاتب مجلس رئاسة الوزراء، ولا تنسى أيضا الصلاة في مسجد بوترا Putra Mosque ذو اللون الوردي والذي ترتفع مئذنته حتى 116 متر لتكون الأطول في جنوب شرق آسيا.


اليوم الرابع في ملاكا أو ملقا:

ملقا هي مدينة ذات قيمة تاريخية حيث أدرجت في ضمن قائمة اليونيسكو للتراث العالمي منذ 7 يوليو 2008، تستغرق الرحلة من كوالا لمبور إلى ملقا نحو ساعتين.
يمكن هنا زيارة  الحي الهولندي الذي يحوي بعض من أقدم معالم الهندسة المعمارية الهولندية الموجودة في الشرق.
تجسد مباني ملقا بشكل عام مختلف الحضارات التي مرت عليها كما ترى فيها القصور ذات الأعمدة البيضاء مع أسطح حمراء وأرجوانية اللون تطل على الحدائق الذهبية.


من اليوم الخامس حتى الثامن بينانج:

بينانج، والمعروفة أيضا باسم لؤلؤة الشرق، هي واحدة من أكثر المواقع السياحية شهرة في ماليزيا والتي تتمتع بأفخر المنتجعات السياحية والمرافق الترفيهية.
تتميز بينانج بماضيها النابض بالحياة لتعد من أكثر المدن التي تصف آسيا الحقيقية بثقافتها و عاداتها.
استخدم الصينيون و البرتغاليون هذه الجزيرة في نشاطاتهم التجارية فقد كانت تعد منطقة يتوقفون بها عندما كانوا يتاجرون في التوابل حول أندونسيا.
وتعد المنطقة السياحية الرئيسية في الجزيرة هي الشاطئ الرائع الذي يقع على طول باتو فيرنجي في شمال الجزيرة و التي تكتظ بالسياح و المصيفين في الأيام شديدة الحرارة و هناك يمكن أن يجد السائح العديد من الأنشطة الشاطئية مثل التزلج على الماء و التزلج الهوائي.
الجدير بالذكر أنه قد تم إدراج المدينة الرئيسية وهي عاصمة بينانج المسماة جورج تاون George Town من ضمن مواقع التراث العالمي فهي متخمة بمعابد مذهلة ومبان ترجع إلى فترة الاستعمار ومنشآت خرسانية وأضف إلى ذلك أنه هناك سيكون لديك فرصة لتذوق أطيب المأكولات الآسيوية حيث تعتبر بينانج عاصمة الطعام في ماليزيا.