اعلان

مرتفعات الكاميرون الجنة الخضراء

تعد مرتفعات الكاميرون The Cameron Highlands الواقعة على ربوة عالية يصل ارتفاعها إلى 1500 متر فوق مستوى سطح البحر في اقليم باهانج، واحدة من التلال الماليزية الأكثر اتساعا، يراها الزائر كقطعة من الجنة خضراء اللون، مليئة بمزارع الشاي والفاكهة الإستوائية والخضروات وتزينها الشلالات الكبيرة.


تضم مرتفعات الكاميرون بين جنباتها سلسلة من البلدان الصغيرة مثل رينجلت وتاناه راتا وبرينشانج وترينكاب وكوالا تريلا وكامبونج راجا، اكشفها السيد ويليام كاميرون الذي أرسلته الحكومة البريطانية الإستعمارية عام 1885 لرسم منطقة حدود باهانج ولذلك سميت باسمه.


وأكثر ما يميز مرتفعات الكاميرون هو سهولة الوصول إليها من أي جهة لكونها تقع في مسافة تقطعها في أقل من ساعة من الطريق الرئيسي الذي يصل الشمال بالجنوب، كما أنها تبعد عن كوالالمبور ثلاث ساعات ونصف فقط.

حيث يوجد في مرتفعات الكاميرون أكثر من 700 نوع من النباتات، تعيش بالتزامن مع مجموعة واسعة من الحيوانات والطيور والزواحف والحشرات.

هناك العديد من الأشياء التي تستمتع برؤيتها والأنشطة التي تقوم بها في مرتفعات الكاميرون، كالتجول بين قراها الجميلة الصغيرة ومشاهدة الطيور واستكشاف الأدغال إضافة إلى زيارة مزارعها المليئة بالفراشات وحقول الفراولة ومزارع النحل ومزارع الشاي الشاسعة التي يمكن للزائر فيها شراء ما يشاء من الشاي والفواكه والعسل.


كما يمكن للزائر هنا تذوق الوجبات المحلية على أيدي خبراء الطهي في الكثير من المطاعم الأنيقة التي تبعث على الراحة.

ثمة نشاط آخر من الأنشطة الشائعة في مرتفعات الكاميرون وهو في الواقع من العادات المتبعة هنا الاستمتاع باحتساء الشاي مع الكعك وترجع هذه العادة الإنجليزية الأصيلة إلى العصور القديمة عندما اتخذ ضباط الإحتلال الإنجليزي هذه الربوة الباردة ملاذًا يحتمون به من سخونة السهول المنخفضة.

حيث يتميز طقس هذه المنطقة بكونه ذو نظام بيئي مختلف ومناخ مميز، بحيث يسجل معدل درجة حرارتها السنوي 18 درجة مئوية، كما تشتهر برطوبتها والأمطار الغزيرة و بسبب طقسها البارد وجبالها الخضراء الشاهقة والضباب الكثيف الذي يغمرها تناسب مرتفعات الكاميرون الباحثين عن الرحلات الرومنسية كقضاء بضعة أيام من شهر العسل على سبيل المثال.