اعلان

أجمل المعابد الصينية في كوالالمبور: كوان تاي

معبد كوان تاي من أقدم المعابد في كوالالمبور حيث يرجع تاريخ تأسيسه إلى 121 عام ليعد بذلك من أقدم معالم السياحة في ماليزيا ويقع بامتداد "جالان تن هس لي"  ويمكن للسائح ملاحظته بسهولة لتميز واجهة المبنى باللون البرتقالي اللامع.


كرّس معبد كوان تاي منذ القدم لعبادة "جوانداي" معبود الطائفة الطاوية لشئون الحرب و الآداب و الفنون وقد احتفظ بتمثال لجونداي في مؤخرة المعبد يصوره بوجه أحمر و لحية طويلة.
يطلق أحياناً على معبد كوان تاي في كوالالمبور اسم معبد " جوانداي" الذي له عدة اسماء في الأساطير الطاوية مثل " جوان جونج" و " جوان يو".
يحتفظ في المذبح و أمام تمثال "جواندي" بسيف ورمح أثريين يسميان " جوان داو" و " جوان جي" حيث يعتقد أتباع الطريقة الطاوية أن هذه الأسلحة لها قوة خاصة و أن من يلمسها أو يرفعها ثلاث مرات رقم ثل وزنها البالغ 59 كجم سوف يباركه المعبود "جواندي"!!

تصميم معبد كوان تاي في كوالالمبور
يتصدر  واجهة معبد كوان تاي الذي يطلق عليه أيضاً "مدرسة كوونج سيو المستقلة" أسدان منحوتان من الصخر يعتقد أنهما يحرسان المعبد من الأرواح الشريرة والطاقة السلبية! حيث يمثلان أسرة سعيدة يحمل الرجل في يده كورة و يقف إلى يسار المعبد  ناظراً إلى الخارج بينما تقف المرأة إلى اليمين وبين يديها أسد صيني صغير.
خلف هذين التمثالين يوجد "باب المعبودات" وأسدين صينيين ولكن أصغر حجماً كما زينت الواجهة و السطح بصور و زخرفات تمثل التنين المقدس لدي الصينين.
الوصف الداخلي لمعبد كوان تاي
أبرز الملامح التي يمكن ملاحظتها في داخل معبد كوان تاي الحاوية الكبيرة التي تضم العصوات المقدسة و البخور و التي تباع لرواد وزوار المعبد بينما تلتف التنانين الملونة حول العمودين الرئيسين في مدخل المعبد.

أمام المذبح يقبع تمثال "جواندي" وبجواره تمثالين آخرين من الخشب لاثنين من مرافقيه هما "جوانبينج" حامل الأختام و "زوكانج" حامل اللواء.
ومن الطرائف المتعلقة بالمعبود "جواندي" الذي خصص له هذا المعبد بأكمله أنه يمثل معبود الحرب و فنون القتال لذلك فإن أكثر  روّاد المعبد من رجال الشرطة أو المجرمين الذين يذهبون طلباً لحمايته و  عونه!!
يفتح معبد كوان تاي أحد أجمل معالم السياحة في ماليزيا أبوابه للجمهور يومياً في أغلب الأوقات من الساعة السابعة صباحاً و حتى الساعة السابعة مساءً.