اعلان

أجمل المعالم السياحية في ملاكا

تقع مدينة ملاكا على الشاطئ الغربي لماليزيا وهي إحدى المحطات الهامة على الطريق البحري بين الهند و الصين و تعد من أكثر معالم السياحة في ماليزياً جذباً للسياح من كل مكان حيث تكتظ المدينة التي شهدت محاولات متكررة للسيطرة عليها من قبل البرتغال و الإنجليز و الهولنديين بالعديد من الأثار التاريخية و الثقافية بالإضافة إلى ملامح الثقافة الماليزية الإسلامية التقليدية.
أجمل معالم السياحة في ملاكا

§       قلعة فاموسا
تعتبر  أطلال قلعة فاموسا البرتغالية من أقدم الأثار الأوربية في قارة آسيا وقد بنيت القلعة في بدايات 1500 م على أحد التلال المرتفعة بجزار البحر بغرض تحصين الأرض المحتلة حديثاً من هجمات المستعمرين الآخرين أو حتى من محاولات السلطنة اعادتها من جديد.

§       مسجد الصلاة
بني مسجد الصلاة (selat) أو "مسجد مضيق ملاكا في بدايات القرن العشرين بتصميم معماري يحمل الطابعين الشرقي و الماليزي المحلي وقد تم بناء المسجد فوق إحدى الجزر الاصطناعية بحيث يبدو وكأنه يطفو فوق البحر عند ارتفاع منسوب المياه.
يظهر تألق مسد الصلاة في ملاكا ليلاً حينما تضاء أنوار المسجد لتجعله من أجمل معالم المدينة السياحية ورغم أن المسجد يؤدي دوره كدار للعبادة بالكامل إلا أنه يسمح بتنظيم رحلات سياحية لزيارته.

§       القصر السلطاني
القصر السلطاني في ملاكا ليس قصراً حقيقياً وإنما نموذج طبق الأصل بني عام 1984 م ميلادية كمتحف و  لعرض نمط الحياة في الفترة التاريخية الماضية للبلاد.
صمم القصر السلطاني وفقاً للتفاصيل الواردة في كتب التاريخ عن الفترة التي حكم فيها الشاه منصور المدينة في الفترة من 1456 إلى 1477 م ويحتوي القصر على مجسمات تصف شكل الحياة اليومية داخل القصر في ذلك الوقت مثل الحراس و أشخاص يؤدون الصلاة و حشود التجار  الذين قدموا لدفع الضرائب بالإضافة إلى أكثر من 1300 نموذج تشرح بشكل مفصل نمط الحياة.

§       قاعة المجلس الهولندي
قاعة المجلس الهولندي واحدة من الأثار الباقية من الحقبة الاستعمارية الهولندية و قد استخدمت القاعة التي تم دهانها باللون الأحمر  كبقية الأثار الهولندية كمقر للحاكم الهولندي و  مندوب الحكومة قبل أن تصبح الأن مدرسة لتعلم اللغة الإنجليزية.

أما الأن فالقاعة تستخدم كمتحف للتاريخ و علوم السكان يعد الأول من نوعه في المنطقة يحتوي على ملابس تقليدية و منتجات يدوية تعرض لفترات زمنية  مختلفة في تاريخ ملاكا.