اعلان

السياحة الشاطئية في ماليزيا

رغم أن السياحة في ماليزيا ترتبط بشكل كبير بالخدمات الترفيهية و التسوق إلا أن السياحة الشاطئية في ماليزيا تحتل مرتبة متقدمة بين أنواع السياحة الأخرى نظراً لما تحظى به البلاد من مجموعة فريدة من الجزر السياحية المعروفة بشواطئها ذات الرمال البيضاء الناعمة و مياهها الصافية و  حياتها البحرية الغنية.

من مميزات السياحة الشاطئية في ماليزيا أنها تمنح السائح فرصة ممارسة أنواعاً مختلفة من الأنشطة بالإضافة إلى الأنشطة المرتبطة بالشواطئ مثل الغطس و السباحة و التزلج على الماء وذلك لوجود العديد من المعالم السياحية الأثرية في كثير من الجزر السياحية مثل جزيرة " بينانج" التي كانت مسرحاً قديماً للصراع بين القوى الاستعمارية العالمية خاصة الإنجليز و البرتغال و الهولنديين مما خلف الكثير من المباني التاريخية و  التنوع الحضاري في اللغة و التقاليد و حتى أنواع الطعام التي تتفنن المطاعم المختلفة في تقديمها.
من المدن التاريخية الهامة الموجودة بالقرب من جزيرة بينانج مدينة "جورج تاون" التي لا تزال تضم مجموعة من قصور النبلاء و الحدائق الخاصة و  المباني التاريخية بالإضافة إلى بعض المعابد القديمة.
من الجزر السياحية التي تعتبر من علامات السياحة الشاطئية في ماليزيا جزيرة "بولاو بانغور" التي يترجم اسمها من اللغة المحلية إلى " الجزيرة الجميلة" وهذا كاف لوصف روعة و سحر هذه الجزيرة التي تعرف بهدوئها الشديد وشواطئها الخلابة التي من أشهرها "نيفاه باي", "تي ليك بيلاندا", "باسير بوجاك" و "كورال باي".
وربما من الأشياء التي جعلت جزيرة "بولاو بانغور" على قمة مقاصد السياحة الشاطئية في ماليزيا كونها توفر للسائح أيضاً وجبة متكاملة تمزج بين الأنشطة الترفيهية و الرياضية و الثقافية في مكان واحد!!.

فبالإضافة إلى وجود العديد من الأنشطة الترفيهية و الرياضية مثل ركوب الموج على زوارق مصنوعة من أوراق الموز, والقوارب السريعة, وجولات التخييم و السير في الغابات, هناك أيضاً الأماكن الأثرية التاريخية مثل معبد "فو لين كونج" الصيني و  معبد "كالي أمان" و  بقايا قلعة هولندية تحتل منطقة جبلية تاريخية تسمى صخور روك.
تضم ماليزيا عدداً كبيراً من الشواطئ و الجزر الذي يعتبر بمثابة محميات طبيعية تضم أنواعاً من الكائنات البحرية النادرة حتى أن الحكومة الماليزية عملت على إخلاء بعض الجزر من المنتجعات و الفنادق السياحية للحفاظ على الحياة البحرية على هذه الجزر مثل جزيرة "سيبا دان" على الشاطئ الشرقي لخليج بورينيو الماليزي والتي تتميز بوجود حياة بحرية غنية وعدد كبير من أنواع الكائنات المائية مثل السلاحف المائية و اسماك القرش و الأسماك الملونة التي يمكن للسياح رؤيتها من خلال رحلات الغطس التي لا يزال مسموحاً بها.

السياحة الشاطئية في ماليزيا توفرّ للسائح كل ما يرغبه من خصوصية و خدمات ترفيهية و أنشطة رياضية وثقافية.