اعلان

أين تذهب للسياحة في ماليزيا؟(3)

لم تقتصر السياحة في ماليزيا على السياحة الأثرية و التاريخية رغم وجود عدد كبير من المزارات القديمة التي ترجع إلى فترات الاحتلال التي تعرضت لها البلاد من قبل الدول الغربية مثل هولندا و انجلترا و البرتغال و لكن أيضاً إلى فترات أكثر قدماً من ذلك.
وكذلك لم تعتمد السياحة في ماليزيا على المناطق الطبيعية و المساحات الخضراء مثل مزارع المطاط وحسب وإنما هناك أيضاً عناصر جذب سياحي تتمثل في السياحة الشاطئية في ماليزيا و  المناطق التجارية بالإضافة إلى العديد من المعالم السياحية الحديثة.

من أشهر معالم السياحة الحديثة في ماليزيا برج بتروناس الذي يطبق عليه البرج التوأم حيث يتكون من برجين متماثلين يتكونان من 88 طبقة ويتلاحمان في الطابقين 41 و 42 على ارتفاع 175 متر فوق سطح الشارع و  يتصلان بجسر علويّ متعدد الطوابق يصل طوله إلى 58 متر.
ويضم البرج عدة مزارات سياحية مثل مركز بيتروناس للاستكشاف العلمي الذي يقع  في الطابق الرابع وهو مركز علمي مصمم بطريقة تفاعلية يتيح ساعات من المتعة و المعرفة للصغار و الكبار على السواء.
وهناك أيضاً برج المنارة في ميلاكا الذي يستخدم كمنصة لالتقاط الصور للمدينة من أعلى بما في ذلك المعالم التاريخية و الأثرية كما يمكن القيام بالعديد من الأنشطة في الأسفل مثل ركوب الخيول, حضور الكرنفالات.

ومن معالم السياحة الحديثة في ماليزيا مسجد الصلاة الذي بني في بدايات القرن الماضي فوق إحدى الجزر الاصطناعية بحيث يبدو وكأنه يطفو فوق البحر عند ارتفاع منسوب المياه.
من أهم المعالم السياحية العصرية في ماليزيا مجموعة المنشآت الترفيهية العالمية التي تعتبر ضمن قائمة الأفضل في هذه الفئة على مستوى العالم ومنها حديقة صن واي التي تضم خمس مناطق ألعاب مستقلة ومختلفة هي الحديقة المائية, حديقة الرعب, حديقة التسلية, الحديقة الخطرة و الحديقة البريّة وتقع على مساحة 8- فداناً.


كما أن هناك الأحواض المائية بكوالالمبور  التي تقع في الحديقة العامة لقاعة المؤتمرات وهي من أجمل أحواض المياه في العالم إذ تضم ما يزيد عن 5000 حوضاً يعرض مظاهر الحياة البحرية مثل الحيتان, سمك الثعبان, الشعاب المرجانية و فرس البحر  وغيرها من الكائنات المائية  عبر مساحة تقدر بنحو 60.000 كيلومتر مربع !!.