اعلان

زيارة إلى متحف النسيج الوطني في كوالالمبور

يعد متحف النسيج الوطني في كوالالمبور من المعالم التراثية ذات القيمة التي يجب أن تزار أثناء السياحة في ماليزيا ويعرض المتحف الذي أفتتح بشكل رسمي للجمهور في عام 2010 م لكل ما يخص تقنيات و آليات صناعة النسيج, كما يعرض المتحف مجموعة منتقاة من المنسوجات التراثية.
يعرض القسم الأول من متحف النسيج الوطني في ماليزيا تطور صناعة النسيج منذ مرحلة ما قبل كتابة التاريخ و حتى العصر الحديث وكيف ساهمت التجارة في هذا التطور مع عرض نماذج للأدوات و الخامات و  التقنيات المستخدمة عبر السنوات.

أما الطابق السفلي للمتحف فيعرض لعملية التطريز اليدوي والتي تشمل الحياكة و  نسج الخيوط الذهبية و الخرز وباقي الاضافات مع النسيج بالإضافة إلى عرض مفصل لطباعة "الباتيك" التي تشتهر بها هذه ماليزيا وعدة دول أخرى في منطقة جنوب شرق آسيا., كما يعرض أيضاً طريقة حياكة عدد من الملابس التقليدية مثل الشال و  القفطان و أزياء الشخصيات الرسمية و القلنسوات و  عدد أخر من الملابس التي تحتاج حياكتها إلى فنون ومزاوجة بين عنصرين أو أكثر .

وهناك أيضاً قاعة "بيلانغي" التي تعرض لعينات ملونة من المنسوجات التي طبعت بطريقة "الباتيك" التقليدية الشهيرة حيث تبرز المعروضات روعة الألوان و حيويتها مع دقة التصميم و الرسومات وتضم القاعة نماذج من عدة دول مختلفة مثل ماليزيا, الصين وكذلك لنماذج لعرقيات مختلفة مثل "الساراواكيان" و " السابهان".
وهناك أيضاً قاعة "Teluk Berantai" المخصصة لتسليط الضوء على إحدى الأدوات اليدوية التقليدية التي تستخدم في صناعة نوع خاص من  النسيج في ماليزيا يسمى " Malay songket" حيث صممت هذه القطعة بغرض تصميم أشكال هندسية منظمة من أشكال النباتات يستخدم في المفروشات.

يمكن للسائح أن يشاهد مجموعات مختارة من المنسوجات الماليزية و الهندية و الصينية في الطابق العلوي للمتحف و التي تتميز جميعاً بأنها منسوجة بالذهب, أما الصالة الأخيرة في متحف النسيج الوطني في ماليزيا فربما تكون هي القاعة الأكثر ابهاراً بما تتضمنه من معروضات ذهبية و حلي و مجوهرات ومصنوعات فضية و نحاسية طرز بعضها بالألماس و الأحجار الكريمة.
يعتبر المتحف الوطني للنسيج الوطني من أهم الأماكن التي يمكن للسائح أن يعرف منها تاريخ و ثقافة الشعب في ماليزيا ويقضي وقتاً ممتعاً في التنقل بين ثقافات و حضارات منطقة جنوب آسيا خاصة أن الدخول للمتحف بالمجان.