المساهمون

يتم التشغيل بواسطة Blogger.
ا
ا
ا
ء

اقسام منوعة

اعلان

إغلاق

أهم 3 متاحف في ماليزيا

تضم ماليزيا مجموعة كبيرة من المعالم الأثرية المفتوحة مثل المساجد و المعابد و الكهوف كما تضم مجموعة متميزة من المتاحف التي تعرض مقتنيات متميزة في كل منها حيث يمثل كل متحف تخصصاً فريداً.

من أهم المتاحف في ماليزيا " متحف الفن الإسلامي" الذي يعتبر الأكبر في هذا التخصص في دول جنوب شرق آسيا ويضم المتحف مجموعة متميزة من مقتنيات الزخرفة الإسلامية تم تجميعها من عدة دول.
يقع المتحف على مساحة 30.000 متر مربع و يضم ما يزيد عن 7.000 قطعة من المصنوعات الحرفية اليدوية موزعة على طابقين علويين يضمان جميع أقسام المتحف التي يبلغ عددها 12 قسم وهي: فن العمارة, النسيج, المخطوطات, الأسلحة و الدروع, المصنوعات الهندية و الصينية, العملات و الأختام, الأعمال المعدنية, الخزف, الحُلي و المجوهرات, الأعمال الخشبية و منتجات الشعب الماليزي التراثية.
يتضمن متحف الفن الإسلامي في ماليزيا أنشطة أخرى بعضها موجه للأطفال مثل المكتبة التي تقدم قصصاً و معلومات مسموعة في يوم السبت من كل أسبوع ودروساً عملية لتعليم مهارات الزخرفة و الأعمال اليدوية المتعلقة بالفن الإسلامي, كما يضم مطعماً يقدم مجموعة من اشهر أنواع الطعام في الدول الإسلامية.

من أهم المتاحف في ماليزيا "متحف النسيج الوطني" في العاصمة كوالالمبور ويعرض لمراحل تطور صناعة النسيج منذ مرحلة ما قبل كتابة التاريخ و حتى العصر الحديث وكيف ساهمت التجارة في هذا التطور مع عرض نماذج للأدوات و الخامات و  التقنيات المستخدمة عبر السنوات.
ومن الأشياء التي يلقي عليها "متحف النسيج الوطني" الضوء عملية التطريز اليدوي والتي تشمل الحياكة و  نسج الخيوط الذهبية و الخرز وباقي الاضافات مع النسيج بالإضافة إلى عرض مفصل لطباعة "الباتيك" التي تشتهر بها هذه ماليزيا وعدة دول أخرى في منطقة جنوب شرق آسيا.
كما يمكن للسائح أن يشاهد مجموعات مختارة من المنسوجات الماليزية و الهندية و الصينية في الطابق العلوي للمتحف و التي تتميز جميعاً بأنها منسوجة بالذهب, أما الصالة الأخيرة في متحف النسيج الوطني في ماليزيا فربما تكون هي القاعة الأكثر ابهاراً بما تتضمنه من معروضات ذهبية و حلي و مجوهرات ومصنوعات فضية و نحاسية طرز بعضها بالألماس و الأحجار الكريمة.

أما متحف "متحف القصر السلطاني " الذي يقع في منطقة "ميلاكا" فقد  صمم وفقاً للتفاصيل الواردة في كتب التاريخ عن الفترة التي حكم فيها الشاه منصور المدينة في الفترة من 1456 إلى 1477 م ويحتوي القصر على مجسمات تصف شكل الحياة اليومية داخل القصر في ذلك الوقت مثل الحراس و أشخاص يؤدون الصلاة و حشود التجار  الذين قدموا لدفع الضرائب بالإضافة إلى أكثر من 1300 نموذج تشرح بشكل مفصل نمط الحياة.

قد يعجبك أيضا

مساحة إعلانية
ر